الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد

مصر أول دولة تنجح فى القضاء على فيروس سى

أمراض فى طى النسيان

اجتاز ملف الصحة فى مصر اختبارات صعبة خلال السنوات العشر الأخيرة، وتحديدًا منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى المسئولية، كونه ضلعًا أساسيًا فى منظومة بناء الإنسان المصرى، وذلك ليحدث التوازن بين تقديم وتوفير الخدمات الصحية الكاملة، وإحداث تطوير جذرى على المنشآت الصحية، وكذلك إطلاق مشروعات قومية كبرى أهمها التأمين الصحى الشامل، هذا بجانب حماية البلاد من الأوبئة والجوائح العالمية، هذا كله تحقيقًا لأهداف ثورة 30 يونيو، والتى عملت فعليا على القضاء على بعض الأمراض لتصبح فى طى النسيان، علاوة على إعداد خريطة صحية جديدة، يسترشد بها صناع القرار مستقبلًا فى علاج وتوقع الأمراض فى كل منطقة جغرافية فى مصر.



 

فيروس سى

 

ومن أهم الأمراض التى دخلت فى طى النسيان كان فيروس سى، كما أكد الدكتور محمد عزالعرب، أستاذ الكبد والباطنة والجهاز الهضمى، مؤسس وحدة أورام الكبد بالمعهد القومى للكبد، فمنذ عام 2014، كانت بمصر أعلى نسبة إصابة بالفيروس فى العالم، وتقلصت النسب الإحصائية فى أكتوبر 2023 بعد وصول مصر للمستوى الذهبى بشهادة منظمة الصحة العالمية، حيث أصبحت مصر أول دولة فى العالم تتخلص من فيروس «سى» بنسبة إصابة 38%، وبذلك حققت مصر المعادلة الصعبة فى أقل من 10 سنوات.

 

وأضاف عز العرب: «فيروس سى كان المشكلة الصحية الأولى فى مصر، لذلك وضعت الدولة نصب أعينها هدف القضاء عليه، لما كان يسببه من مردود سيئ، ومضاعفات على الصحة العامة، كما كان يمثل عبئًا اقتصاديًا كبيرًا فى علاج المرض ومضاعفاته، والتى تعدت المليارات.

 

وهناك مؤشرات للوصول للمستوى الذهبى منها، اكتشاف الدواء الفعال الذى يتم تناوله عن طريق الفم فى ديسمبر 2013، ووصل إلى مصر للتداول فى أكتوبر 2014، وأصبح عقار «السوفالدى» و«الدكلا» متاحين لمرضى فيروس سى بالمجان.

 

وكان التحدى الأكبر فى اكتشاف المرض، حيث كان هناك الكثيرون الحاملون له دون ظهور أى أعراض، مما كان سببًا فى الحملة التاريخية «100 مليون صحة»، وتم الكشف على 62 مليون مواطن فى خلال 7 أشهر، واكتشاف إصابة 2.2 مليون مريض وتم علاجهم بالدواء المصرى الفعال.

 

وقالت د. مايسة شوقى، نائب وزير الصحة الأسبق، أستاذ الصحة العامة وطب المجتمع بكلية الطب جامعة القاهرة: إن الدولة المصرية تعمل على الحد من الفقر منذ عام 2015، وكذا استقرار برامج الوقاية وآليات العلاج لكل فئات المجتمع، وتهدف لبناء المواطن المصرى بالأساس، من خلال توفير منظومة صحية تضمن التغطية الشاملة والجودة العالية.