الأحد 21 يوليو 2024
رئيس مجلس الإدارة
هبة صادق
رئيس التحرير
أيمن عبد المجيد
عهد جديد

عهد جديد

التغيير الوزارى وتغيير المحافظين هذه المرة يحمل فى طياته الكثير للشعب المصرى، فهناك حالة من التفاؤل تسود الشارع المصرى بعد ظهور حركة التغيير وظهور وجوه شابة جديدة تولت المنصب لأول مرة، مما يؤكد أن مصر مقبلة على عهد جديد مع حكومة جديدة خاصة فى ظل حالة الإقبال الكبير من الشركات العالمية على الاستثمار فى مصر التى تعتبر من أكبر الأسواق الاقتصادية وأكثرها تميزاً الوجوه الجديدة والتغييرات الكبيرة التى طالت بعض الوزراء والمحافظين الذين ظلوا فى أماكنهم أكثر من عشر سنوات تؤكد أن هناك دماء جديدة قد تم ضخها فى عروق الحكومة هذه الوجوه تستطيع بفكرها وتخطيطها أن تضع يدها على المعوقات التى كانت سببا مباشرا فى الماضى لهروب المستثمرين من مصر.



مصر الآن تمتلك المواد الاساسية التى تجعلها تنطلق إلى الأمام فى جميع المجالات، فقط كانت تحتاج إلى العقول والسواعد القادرة على تحريك المياه الراكدة والقضاء على البيروقراطية والروتين الذى ظل عشرات السنين مسيطرا على عقول صغار الموظفين مما عرقل مسيرة التنمية لسنوات لكن مع وجود تطور تكنولوجى كبير والذى وضعه الرئيس عبدالفتاح السيسى فى السنوات الماضية من اختصار عمليات تراخيص الشركات والهيئات فى ساعات معدودة بعد أن كانت تحتاج إلى أسابيع وشهور طوال، أصبحت مصر قادرة على جذب المستثمر الذى يستطيع استخراج كل أوراقه فى دقائق معدودة، ويستطيع أن يحدد المشروع الذى يريد العمل فيه فى ساعات قليلة، وأيضا يستطيع أن يبدأ العمل فى مشروعه فى وقت قصير لا يتعدى يومين أو ثلاثة.

مصر قادرة على أن تكون محوراً اقتصادياً ضخما فى شهور قليلة تستطيع أن تتغلب على كل مشكلاتها الاقتصادية من زراعة وصناعة فى شهور قليلة من خلال العقول التى تفكر خارج الصندوق وتضع الخطط التى تستطيع تنفيذها على أرض الواقع.

الواقع يقول إن التغيير الوزارى الحالى يحمل التفاؤل فى المستقبل بدرجة كبيرة طالما خلصت النيات، وهؤلاء لديهم بالفعل النية الصادقة التى يمكن أن تحقق كل ما يطمح إليه الشعب المصرى فى الجمهورية الجديدة.

هذه الحكومة لديها تحديات صعبة جداً ولكن حالة التفاؤل كبيرة فى قدرتها على مجابهة التحديات والقضاء على الصعاب بحيث يستطيع المواطن المصرى أن يشعر بقدرة هذه الحكومة على وقف نزيف ارتفاع الأسعار وتوافر السلع فى الأسواق، بالإضافة إلى توافر الرعاية الصحية بشكل سليم فى المستشفيات وتوافر الدواء فى المستشفيات والصيدليات.

وجود الشباب فى الحكومة الجديدة أمر يدعو إلى النظر للمستقبل بحالة من الارتياحية لما يحمله الشباب من قدرة على التحمل واقتحام الصعاب مهما كانت هذه الصعاب.

مصر تحتاج إلى كل سواعد أبنائها، وقد جاءت الفرصة الآن إلى عدد من أبنائها الشباب ليكونوا فى موقع القيادة، فعليهم أن يحققوا أحلام الشعب المصرى من خلال تحقيق طفرة إنتاجية كبيرة فى جميع المجالات.. وفقهم الله جميعا فى المرحلة المقبلة وأعانهم على أعمالهم الشاقة.

حفظ الله مصر وحفظ شعبها وقيادتها..