الأحد 24 أكتوبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

وثيقة ثقافية شعبية مفتوحة نتاجًا للمائدة المستديرة حول مصر والسودان

استكمالاً لفعالية المائدة المستديرة التى استضافتها مجلة «أدب ونقد»، حول «محددات العلاقات الشعبية والثقافية بين مصر والسودان.. بين المحفزات والمثبطات»، فى المسارات غير الرسمية والشعبية، وضرورة الوصول إلى ما يشبه الإطار الثقافى الشعبى المقبول، كوسيلة لدفع العلاقات الشعبية بين الجانبين، بوصفها وثيقة ثقافية شعبية تعمل كرافعة للعلاقات بين البلدين على المستوى غير الرسمى.



تشكلت لجنة مشتركة لصياغة هذه الوثيقة الثقافية الشعبية من الجانبين؛ مثل الجانب المصرى فيها الكاتب والأكاديمى الدكتور/ حاتم الجوهري، ومثل الجانب السودانى فيها الكاتب والباحث فى التراث/ عادل محمد سليمان.

وقد توصلت لجنة الصياغة إلى هذه الوثيقة تتويجًا لعمل المائدة المستديرة وما طرح فيها، وعلى أن تعتبر الوثيقة نصًا مفتوحًا تُطرح من خلاله للنقاش العام، وتقبل الحذف والإضافة من الجانبين على المستوى الشعبى والثقافى، آملين أن تخرج منها نسخة محدثة ونهائية تعبر عن هدفها بحلول نهاية العام أو بداية العام الجديد، بعدما تكون طرحت للحوار المفتوح بين الجانبين. وهذا هو نص الوثيقة الثقافية الشعبية المفتوحة -والإطار النظرى العام- التى يرى فيها الجانبان القدرة على العمل كرافعة ومحفز للعلاقات الشعبية والثقافية بين البلدين:

- ضرورة تَحمل مثقفى البلدين مسئوليتهما فى رصف ورفد المسافات بين الشعبين السودانى والمصري، ومهما كانت المسئولية ثقيلة فإن المعرفة والثقافة وحدهما ليسا فضيلة، إلا أن يتحولا لقدرة على المواجهة والمكاشفة والفهم المتبادل، ووضع الحلول والتفاهمات المشتركة عبر خطاب واقعى يحقق الحد الأدنى المتفق عليه بداية، ويأمل فى التراكم بالإصرار والصبر والعمل وصولاً للحد الأقصى.

- أهمية تجاوز الأحكام المسبقة والصور النمطية، وما هو مستقر ومسلم به إيجابًا أو سلبًا، والعمل على التعرف من جديد عن قرب على سمات الشخصية القومية بين الجانبين، وتبادل النقاش حولها، لفهم السمات التاريخية والثقافية والشعبية والاجتماعية بين البلدين مجددًا، بما يسمح بالاستيعاب المتبادل لوجهات النظر حتى وإن اختلفت فى منطلقاتها بعض الشيء، لكن الفهم المتبادل لسمات الشخصية القومية بين الجانبين كفيل بالتأكيد على الاحترام المتبادل، والتأسيس لعلاقات مستقبلية أكثر تفهمًا وقبولاً.

- التأكيد على أن الصلات الطبيعية وجغرافيا نهر النيل التى تربط البلدين شعبيًا واجتماعيًا عبر التاريخ والحضارة المتراكمة والمتبادلة، هى الأساس الحاضر والضابط باستمرار لتقلبات شئون السياسية وفروضها ومقتضياتها المتغيرة، وأن تجديد هذه الصلات الحضارية والثقافية والشعبية الاجتماعية فى العصر الحديث، كفيل بأن يحقق أرضية مشتركة متينة يمكن لها فى يوم ما أن تدعم التقاربات السياسية الرسمية، وتقلل مساحة التباعد، حيث يمثل شعبا وادى النيل وحدة جغرافية طبيعية منحتها الطبيعة حماية من كل الجوانب بالرمال والبحار والصخور.

- الإيمان بالتاريخ الحضارى والثقافى للشعبين، مع الدعوة إلى خلق وعى علمى ونقدى صحيح لكسر الحواجز الطارئة والصور النمطية بين الشعبين، وإلقاء الضوء على أبرز تجليات العادات والتقاليد المشتركة للشعبين عبر التاريخ وحتى الآن، وتبنى الدعوة لفكرة الجامعة الشعبية بين البلدين وإنشاء مجالس للحكمة وورش فى فنون الحضارة، والإشارة لدور التوعية عن طريق التعليم والمبادرات المنهجية فى المدارس والجامعات، وكذلك مراكز البحوث والأنشطة المختلفة، والدعوة لأن تكون هناك توأمة بين الجامعات السودانية والمصرية، وذلك كله برؤية استراتيجية وفعالية مهنية احترافية.

- الدعوة إلى إحياء دور الفنون فى تعزيز أواصر الشعبين ثقافيًا واجتماعيًا وحتى تجاريًا، والترويج للدعوة للتعريف بالأماكن الحضارية والثقافية وكذلك المناطق السياحية بين البلدين، مع التعريف بالتاريخ النضالى بين الشعبين إبان فترة الاستعمار.

- الدعوة إلى مراجعة السلبيات بين البلدين فى وسائل الإعلام المختلفة التقليدية منها والحديثة، والدراما والسينما والمسرح والكتاب والفن والشعر والرواية والقصة والحكاية الشعبية، وإبراز الإيجابيات والسعى لتطويرها والبناء عليها.

- الدعوة على إبراز الأدب وفنونه المختلفة ونشره بين البلدين والتعريف به وإقامة الندوات والمعارض للكتاب والملتقيات الثقافية المشتركة بين الشعبين عبر الثقافة الحديثة والتقليدية، وإبراز دور الغناء والموسيقى والتعريف به عبر الفنانين الشعبيين والحداثيين والفرق الجوالة الغنائية والمسرحية والتراثية بين الشعبين، والمدائح النبوية والتراث الصوفى الإسلامى بين الشعبين. 

- الدعوة لزيادة مساحات التبادل الثقافى والزيارات المتبادلة بين الجانبين، وزيادة الفعاليات الثقافية والشعبية والاجتماعية المشتركة، والاجتهاد فى بحث وسائل وآليات تطبيق ذلك وتفعيله، مثل إقامة معارض الفنون الشعبية والفنون التشكيلية والصناعات اليدوية التراثية بين الشعبين، والتى تسهم فى وضع العلاقات الثقافية والشعبية فى مسارها الصحيح، وأن يمتد نشاط الوثيقة عند تنفيذ آلياتها وفعالياتها إلى الأقاليم والمحافظات.

- الارتكاز على قدرة الحاضنة الشعبية بين البلدين فى احتواء المتنوع، والتجاور والتعايش بين مختلف الأنماط الثقافية والإنسانية والاجتماعية والعقائدية، وذلك عبر التاريخ الطويل حيث كانت الحاضنة الشعبية تملك آليتها الخاصة فى التعامل مع الأنماط السائدة، وفى الوقت نفسه قدرة الأنماط المتراكمة وطبقاتها المتنوعة الأخرى على التعايش والحياة مع النمط السائد أو الذى تتبناه الجماعة العريضة فى الحاضنة الشعبية، بما يؤكد على وجود سمة طبيعية وفطرية فى حاضنة وادى النيل على الحياة فى ظل التنوع.

احترام «مستودع الهوية» المتراكم بطبيعته فى وادى النيل، والتأكيد على تعايش طبقاته وتجاورها عبر السنين، مع الاعتزاز بعناصر الطبقة الهوياتية الأخيرة لمستودع هوية الذات العربية/ الإسلامية، وتعايشها التاريخى مع التنوع داخلها، خاصة فيما قبل حضور الاستعمار الأوروبى وتناقضاته التى فجرها واعتمدها وسيلة لتأجيج التناحر بين شعبى وادى النيل، والتأكيد على أن قيم الذات العربية/ الإسلامية الحقيقية هى ضد كل  تطرف وتشدد بل تؤكد على قيم الخير والجمال والإنسانية بين الشعوب العربية الإسلامية وكافة شعوب العالم.

- النظر بتقدير إلى فلسفة «التجاوز والتحرر» من «المسألة الأوربية» ومتلازماتها الثقافية، بوصفها كانت المحرك الرئيسى لمعظم تناقضات شعبى وادى النيل، والتأكيد على قدرة الشعبين والذات التاريخية الخاصة بهما، على الحركة من خلال منهج «دراسة الحالة» بينهما وخصوصيتها، وصولا لحلول وصياغات نظرية وخطابات غير تقليدية، تحملهما للمستقبل وآفاقه الواسعة والآملة.

- تأجيل طرح آليات تفعيل هذه الوثيقة الثقافية الشعبية المفتوحة إلى المرحلة التالية، بعد طرحها للحوار المجتمعى بين البلدين ومثقفيهما.

- اعتبار أن هذه الوثيقة إطار ثقافي عام مفتوح للحوار المجتمعى بين الجانبين، قابلاً للحذف والإضافة والتعديل، حتى خروج نسخة محدثة منها نهاية هذه العام أو بداية العام الجديد، آملين أن تصاحبها عدة فعاليات مشتركة بين الجانبين، تمهيدا للانتقال للجانب التنفيذى وتلقى اقتراحات وآليات تفعيل هذه الوثيقة الثقافية الشعبية.

- تأمل هذه الوثيقة الثقافية المفتوحة بعد طرحها للنقاش المجتمى العام بين الجانبين، وبعد الوصول لصيغتها النهائية، فى أن تكون رافعة على المستوى الشعبى غير الرسمى، مع دعوة المؤسسات الثقافية والجهات المعنية الرسمية بين البلدين، لتلقى نسخة من الوثيقة والمساهمة فى تنفيذ إطارها العام، وآليات تفعيلها.