الأربعاء 29 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الإدارة
أيمن فتحي توفيق
رئيس التحرير
احمد باشا

إخراج الصدقة عن المتوفى العاصى

ويجيب الدكتور مجدى عاشور المستشار العلمى للمفتى  قائلا:



 

العصيان هو فعل المنهيات، أو التقصير فى الإتيان بالمأمورات، سواء كانت المعصية صغيرة أو كبيرة، ومن مات ولم يتب من المعاصى فهو فى مشيئة الله تعالى وعفوه كما هى عقيدة أهل السنة والجماعة، حيث قال الله تعالى:

{إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ومن يشرك بالله فقد ضل ضللا بعيدا} [النساء: 116]، وبايع النبي صلى الله عليه وسلم أهل العقبة ليلة العقبة فقال لهم : « بايعونى على أن لا تشركوا بالله شيئا، ولا تسرقوا، ولا تزنوا، ولا تقتلوا أولادكم، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم، ولا تعصوا فى معروف، فمن وفى منكم فأجره على الله، ومن أصاب من ذلك شيئا فعوقب فى الدنيا فهو كفارةٌ له، ومن أصاب من ذلك شيئا ثم ستره الله فهو إلى الله، إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه».